برنامج غزة للصحة النفسية يختتم الورشة التدريبية السادسة بعنوان اضطراب التوحد
03/10/2017

برنامج غزة للصحة النفسية يختتم الورشة التدريبية السادسة بعنوان اضطراب التوحد

 

اختتمت مؤخراً دائرة التدريب والبحث العلمي ببرنامج غزة للصحة النفسية بالتعاون مع مؤسسة أوبسلا السويدية الورشة التدريبية السادسة والأخيرة ضمن سلسلة ورش تدريبية متخصصة بعنوان "اضطراب التوحد"، بمشاركة 16 مهني من مهنيي البرنامج ومجموعة من المؤسسات الشريكة وهي جمعية الحق بالحياة، والجمعية الفلسطينية لأطفال التوحد والتأهيل، وجمعية فجر، وبحضور د. ياسر أبو جامع المدير العام للبرنامج، والسيدة راوية حمام مدير دائرة التدريب والبحث العلمي، حيث قام بالتدريب في هذه الورشة المدربين الدوليين السويديين الدكتور ديفيد هنلي طبيب نفسي أعصاب، والدكتور هنرك بيلنج طبيب نفسي، والسيدة/ جوزيفين مانبيرج أخصائية نفسية، والسيدة/ لينا نلسون أخصائية تخاطب، وذلك في قاعة مركز غزة المجتمعي التابع للبرنامج.

واشتملت الورشة التي استمرت أربعة أيام بواقع خمسة ساعات تدريبية على عدة موضوعات منها الخبرات العملية حول التوحد في غزة، وأهم الإنجازات العملية خلال الثلاث سنوات والتي قدمها كل متدرب مندوب عن مؤسسته على مدار يومين، والتدريب العملي الحديث على تقنيات التعامل مع أطفال التوحد.

وفي اليوم الأخير للدورة تم عرض الآراء حول التدريب بشكل كامل خلال الثلاث سنوات الماضية.

وقد عبر د. أبو جامع عن سعادته واعتزازه بالمدربين واهتمامهم بهذا التدريب المميز، كما شكرهم على تواصلهم الدائم منذ عام 2015 وحتى الآن مع البرنامج وتقديم كل ما لديهم رغم صعوبة الأوضاع في قطاع غزة، موجهاً تحية خاصة للمدربين وللشعب السويدي، حيث تعتبر من الدول الداعمة للقضية الفلسطينية.

وشكرت السيدة/ حمام المدربين على ما قاموا به من هذا تدريب مميز في قطاع غزة، والذي زرعوا من خلالهالأمل للأهالي الأمل داخل قلوب أطفالهم، وتقديمهم التوجيهات المناسبة لهم في استخدام الأدوية، كما شددت على أهمية هذه البرامج المميزة والهادفة وضرورة استمرارها في المستقبل.

وبدورهم شكر المدربين المشاركين بالدورة وبرنامج غزة للصحة النفسية على إعطائهم هذه الفرصة، مؤكدين أن المجتمع الفلسطيني هو عائلتهم التي يعتزون بها، آملين الأستفادة بالشكل المطلوب من هذه الدورات ووصولها لأكبر شريحة من الناس.

وتحدث د. هنريك عن الاختلاف الملحوظ والتطور الكبير في وقت أقصر بكثير مما احتاجه الأمر في السويد لتغيير نظرة الأهالي وتعاملهم مع الأطفال المصابين باضطراب التوحد، مثمناً الجهد والعزيمة لدى البرنامج والمشاركين بالدورة للوصول إلى هذا الانجاز.

وفي الختام قام كل من د. أبو جامع والسيدة/ حمام، بتوزيع الشهادات على المشاركين، وكذلك شهادات شكر للمدربين.

عدد المشاهدات : 211



عدد الزوار: 180456644 | آخر تحديث:23.10.2017
© 2014 برنامج الصحة النفسية